1
2
3
4
11
22
33
44
55
66
<< 01/10 >>

مســــجد السافرية ـ البحرين

يرتبط المسجد دائماً بالبيئة والمجتمع المحلي ويختلف مظهره بالأختلاف الطائفي والعقائدي ، ولكن يبقى الجوهر واحد ، فكانت الصيغة المطلقة لعمارة المسجد مرتبطة بالموروث الثقافي للمجتمع البحريني ومعتقداته فيما فرضه على مساجده من بساطة ووضوح خاصة للمجتمع السني المحلي ، ولا نعني بالبساطة السطحية بل أن عمران المسجد عبر دوماً على التركيب النفسي للانسان والمجتمع وترجم من خلال التشكيل المادي القيم التقليدية دون أن يفقد المسجد أرتباطه الثابت بالاسلام كمصدر ومنبع حضاري .

وبتتبع عدد محدود من المساجد المحلية الخاصة بالمجتمع السني بالبيئة الصحراوية الخلوية بالبحرين يمكن أستنباط بعض الخيوط التي تربط عمران المساجد في سلسلة تحقق الموازنة بين الثابت والمتغير في اللغة التي يتشكل بها ومن خلالها مسجد السافرية ، تلك اللغة التي تعطي لعمارة المسجد وجوده وتشكيله دون أن يفقد تعبيره المطلق بثوابت الحدث .. الصلاة ..

إن الموقع المخصص لعمارة المسجد في الخلاء الصحراوي جعل من الرواتب الأربعة للثوايت الفكرية والفلسفية ونقصد بها السماء والنور والماء والأرض ، جعل لها تعبير مادي مخالف عن مثيلاتها في المدينة ، وأعطت تلك الثوابت مسجد السافريه في موقعه شخصيته التشكيلية ومنحت المصمم الفرصة أن يعتمد لغة رمزية متجددة يعبر بها عن ذاتيتة المكان ، وبالتالي يضمن إنتماء العمل الابداعي للمكان والزمان دون أن يٌسجن داخلهما بل هو يتخطاهما بشكل متطور ولكنه دونما أن يخل بالموروث المتواتر ، وذلك من خلال تسخير المادة وشفافيتها للفراغ الداخلي لايوان الصلاة والصحن وإنفتاحه للسماء كمقدمة تقليدية للفراغ المقفول ، حوار بين المقفول والمفتوح حول ثوابت السماء والنور ، ومعهما العلاقة الشرطية مع الماء مصدر الطهارة والوضوء للدخول رمزياً ومادياً إلى حدث الصلاة على أرض بعينها .. هي هنا مسجد السافرية .

طارق والي

اكتوبر 1994


مسجد السفرية ، بالبحرين
المالك: حكومة البحرين
الموقع:
البحرين
العام:
1994
المرحلة:
تصميم ابتدائى
فريق العمل:
طارق والى