1
2
3
_BNCKTMB_1
_BNCKTMB_2
_BNCKTMB_3
<< 1/6 >>

مســــجد البديع ـ البحرين

بدأ تصميم مسجد البديع بتتبع وفهم عدد من المساجد المحلية لإستنباط بعض الانساق المتوارثة في المجتمع المحلي البحريني سواء الحضري أو الريفي ، مع أحترام الثوابت الفكرية وهي نقطة البعث للماديات ؛ ثم التعرف على الامكانات الكامنة في الموقع المحدد لعمارة المسجد بعينه . والتشكيل الفراغي لعمارة مسجد البديع في البحرين يبدأ من المكان إلى ما بعد المكان ، وينطلق من الزمان إلى ما بعد الزمان .. اسراء ومعراج دائمين .

إن التعرف على المكان لعمران المسجد من خلال المنظومة الهندسية كنسق اساسي للعملية الإبداعية يلزم معه تحديد نقطة الميلاد داخل حدود الموقع وكذلك الطاقة الذاتية للمكان ونحددها هنا في هذا الموقع بطاقة الحركة الدورانية والذي ترتقي بالإنسان نفسياً ووجدانياً .. وبتداخل عملية الدوران المادي والأرتقاء النفسي تتشكل رمزية المعراج وبهذا نخرج بالتصميم إلى ما بعد المكان والزمان ، ويكتمل التشكيل المادي من خلال :

  • تتوالد القبلة والتوجيه إلى ما بعد المكان من إزدواجية الحركة الدورانية .
  • من نقطة الميلاد وفي إتجاه القبلة يولد مربع نشكيل الكتلة والفراغ الداخلي .
  • تحديد نقط الأتصال الفراغي للانسان .. المدخل ، المئذنة ، الصحن ، المحراب .

إن الموقع المخصص لعمارة المسجد يتوسط تجمعاً سكنياً يخده من من جهتي الشرق والجتوب مساكن بينما يحده من جهتي الغرب والشمال طرق للحركة ؛ ومن هذه التحديدات ومع توجيه القبلة وحائطها في الواجهة الغربية كان مدخل المسجد من الشمال ومع أرتباط المدخل بالماء كما تحدده الثوابت الفكرية والحرفية فكانت هناك المسضأة لتكون مع المدخل نقطة الأتصال الفراغي على المستوى الانساني المادي ينتقل منه في دوران من خلال مجاز مفتوح للسماء يدور معه المصلي حول المئذنة التي تدور بتشكيلها المتصاعد ليتجه التشكيل والانسان معاً إاى الداخل إلة الذات ليجد الصحن ويتجه من جديد في حالة مغايرة نحو القبلة خسث ايوان الصلاة تتصدره في النهاية القبلة .. وهنا تكتمل مستويات الأتصال المادي والروحاني وبها يتواصل الانسان مع الحقيقة المطلقة وينمج المبدع والمصلي والمسجد مع وحدة الكون .

طارق والي

ابريل 1987


مسجد البديع بالبحرين
المالك: منظمة غير حكومية
الموقع :
البحرين
العام:
1988
المرحلة:
تصميم ابتدائى
فريق العمل :
طارق والى