berlin emb 1
berlin emb 2
berlin emb 3
plan
plan+Geo
<< 1/5 >>

مشروع السفارة المصرية ببرلين

تنطلق عمارة سفارة دولة في زمان ومكان على الحوار بين الذاتية الحضارية للدولة وظروف العصر وذاتية المكان ، وعمارة السفارة المصرية في برلين ترسخ هذا الحوار بين مصرية الكيان الحضاري والثقافي وجذوره التاريخية ، وبين عصرية البيئة الزمانية والمكانية لقيام هذه العمارة في قلب برلين بحضارتها الحديثة ؛ المصرية بجذورها في قلب الزمان والعصرية بمتغيراتها وتطلعاتها المهيمنة على الزمان ، ومن هذا النسق تأتي عمارة السفارة المصرية في برلين معبرة عن الأثنين معاً " المصرية " و " العصرية " .

ويأتي تصميم السفارة من خلال المنظومة الهندسية وما تحمله من الكشف عن الطاقة الكامنة للموقع وامكاناته لتسكين عناصر وأنشطة السفارة . وتعبر المساقط بفراغاتها الداخلية المتصلة والمنفصلة عن مركزية الحركة حول القلب ، حيث يدور الكل في فلك نقطة الميلاد الأساسية للمنظومة الهندسية ، بينما تعبر الكتل المعمارية بواجهاتها المصمتة وفتحاتها عن المصرية بجذورها وقيمها ، كما تعبر مواد التشكيل بخرسانتها المكشوفة عن روح العصر ومادته وتقنياته البنائية .. حوار دائم ومستمر بين حرية العصر ومتغيراته ومحلية التعبير الحضاري ، وترسم ملامح التشكيل المعماري أربعة أنساق تترجم الفكرة والرؤية الإبداعية وهي :

  • الدبلوماسية .. التقسيم الانتفاعي والاستعمالات .
  • الانسان .. الزائرين والمترددين .
  • الحماية .. الأمن والنظام .
  • المعادلة .. الموروث والعصري .

وتدور كافة الانتفاعات في هذا الفلك المركزي ويمثله الفناء المركزي المفتوح بكامل أرتفاع الكتلة المعمارية بطوابقها الآربعة ، ويمثل الطابق الأرضي منها ثلاث تقسيمات انتفاعية اساسية تمتد على طابقين ، وهي القنصلية والملحقية التجارية وملحقية الاعلام ؛ ويعبر عن كل منها كتلة شبه منفصلة ولها مدخلها ، وتفتح جميع الفراغات على هذا الفناء المركزي المنظم للحركة الأفقية والرأسية . بينما يشكل الطابقان العلويان الأقسام الدبلوماسية بالسفارة لتكون تجمعاً منفصلاً وإن كان يتكامل مع باقي الأقسام ، ليخرج البناء المعامري متلاحم التكوين في حالة من التوحد البصري للتشكيل المعبر عن النسق الأساسي ، وتتحقق الموازنة بين المصرية والعصرية في معادلة الابداع المعماري .

طارق والي

يونيو 1998


السفارة المصرية ببرلين
المالك: وزارة الخارجية
الموقع: برلين
العام: 1998
المرحلة: مسابقة
فريق العمل: طارق والى